معهد “يونس إمرة” التركي يتمكن من إدخال سوريين ولمّ شمل 7 عائلات

وكالة ثقة

تمكن ناشطون أتراك من جمع شمل 7 عائلات سورية لاجئة في تركيا بأقاربهم في الداخل السوري.
وذكرت وسائل إعلام تركية أن معهد “يونس إمرة” التركي عمل على تأمين التصاريح اللازمة لدخول العائلات السورية المقيمة بمدينة أعزاز بريف حلب الشمالي من خلال من معبر باب السلامة الحدودي؛ ليَلْتَمَّ شملهم بعد فراق طال 10 سنوات.
والمعهد هو منظمة حكومية تركية تهدف إلى نشر اللغة والثقافة التركية، ولها فروع في نحو أربعين دولة، وقد سمي على اسم الشاعر التركي يونس إمرة. 
وكان المعهد قد جمع مطلع شهر آذار الماضي شاباً سورياً بأسرته في تركيا؛ وبعد ذلك بأسبوعين قام بلم شمل امرأة سورية بإبنها وحفيديها بعد فراق دام لثمانية سنوات.
ولا تتيح القوانين التركية للسوريين إمكانية لم الشمل إلا ضمن نطاق محدود بسبب كثرة أعداد السوريين المقيمين على أراضيها.
وكانت أنقرة قد سمحت عام 2018 بلم شمل العائلات في الداخل السوري عبر المعابر البرية مع تركيا لكن هذا القرار تم تعديله لاحقاً، حيث تم استثناء الأقرباء من الدرجة الأولى (الأب، الأم، الزوج، الزوجة، الأبناء) ليقتصر على الزوج والزوجة والأولاد دون سن الـ 18 عاماً.

زر الذهاب إلى الأعلى