أيمن الصفدي يصل دمشق للقاء “المقداد” في ثاني زيارة له لهذا العامعلى وقع أستانة.. روسيا تستهدف مدينة إدلب بـ6 غارات جويّة وتخلف إصاباتالنظام يُرسل تعزيزات من دمشق إلى جبهات “قسد” في حلب (صور)اغتيال ثلاثة أشخاص في درعاأول سيدة تتقلد المنصب.. من هي “حفيظة غاية أركان” رئيسة البنك المركزي التركي؟ (بروفايل)في اليوم الدولي لضحايا العدوان من الأطفال الأبرياء.. على المجتمع الدولي التحرك عاجلاً لحماية الأطفال في سوريافي اليوم الدولي لضحايا العدوان من الأطفال الأبرياء.. أطفالنا والحرباليومِ الدولي لضحايا العدوان من الأطفال الأبرياء.. أطفال الشمال السوري ودور المساحات الصديقة بالطفلمقتل ثلاثة شبان في إدلب (صور)عراقية تقتـل ضرتها السورية في بغدادالديمقراطية أهميتها وآليات تعزيزها وتحقيقها في المجتمع السوريرحيل مؤلف موسيقى “افتح يا سمسم” حسين نازكمتحدث باسم الخارجية الاميركية: لا يمكن عودة النازحين السوريين بسبب الظروف غير المناسبة وقبل الحل السياسي

مقتل القرش في ريف حمص الشرقي

قتل ضابط كبير في قوات الحرس الجمهوري التابعة لنظام الأسد، إلى جانب فقدان مجموعة عسكرية كاملة، خلال المواجهات المستمرة بين مع تنظيم الدولة في ريف حمص الشرقي.

ونعت صفحات إخبارية موالية على مواقع التواصل الاجتماعي، العميد “رامي عديرة” المعرف بـ “القرش”، قائد كتيبة الاقتحام بلواء “درع الساحل” التابع للحرس الجمهوري في قوات الأسد، وذلك خلال المعارك المتواصلة مع تنظيم الدولة بمحيط حقل “الهيل” النفطي في بادية تدمر، بريف حمص الشرقي.

“القرش” من قرية “شبلو” التابعة لناحية “المزيرعة” بمحافظة اللاذقية، وهو من الطائفة (المرشدية) وكان يترأس الكتيبة “46 -حرس جمهوري”، وقبلها قيادة “كتيبة اقتحام في اللواء 103″، وتعرض لأكثر من 10 إصابات في مشاركته المعارك ضد الفصائل المقاتلة في ريف اللاذقية وإدلب وحلب وريف اللاذقية ودرعا.

من جانب آخر، أقرت صفحات موالية على موقع “فيس بوك” بفقدان الاتصال بأربعة ضباط في قوات الأسد، وهم “العميد محمد المحمد، العميد هائل سليمان، العقيد جعفر دويدري، النقيب حسن الحسن”، إلى جانب المصور الحربي “علي ديوب”، والسائق “توفيق العلي”.

وتأتي هذه التطورات، بعد أسبوع من مقتل قائد كتيبة المغاوير العميد الركن “يوسف أحمد”، وقبله بأيام قتل قائد عمليات النظام في منطقة البادية بريف حمص الشرقي اللواء الركن “فؤاد محمد خضور” خلال اشتباكات مع تنظيم الدولة.

وكان “مركز الدراسات والتوثيق في مدينة تدمر” قد نشر قبل أيام إنفوغراف، يؤكد من خلاله مقتل 389 ضابطاً وعنصراُ في قوات الأسد، إلى جانب تدمير 34 دبابة و33 آلية عسكرية و9 مدرعات، وذلك منذ بداية الحملة على تدمر وريفها في بداية 2017.

هذا وتدور معارك كر وفر بين قوات الأسد المدعومة بميليشيات إيران من جهة، وتنظيم “الدولة” من جهة أخرى، في منطقة ريف حمص الشرقي الغنية بحقول النفط والغاز.

يشار إلى أن ميليشيات إيران أعادت احتلال مدينة تدمر في 2 آذار الماضي، وذلك عقب انسحاب تنظيم الدولة؛ بعد ثلاثة أشهر من سيطرة التنظيم عليها، حيث أكدت موسكو وقتها أن السيطرة على تدمر تمت بمساعدة جيش الاحتلال الروسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى