مواد خطـ.ـيرة في معقل إيراني قرب دمشق

مواد خطيرة في معقل إيراني قرب دمشق

أعلن نظام اﻷسد عن ضبط كمية من الممنوعات والمسروقات ، في حي السيدة زينب ، الخاضع لميليشيات إيران ، جنوب العاصمة دمشق.

ومنذ بجاية تدخلها في سوريا ، ركّزت إيران ثقلها في الحل ، لموقعه الإستراتيجي ، مستغلة مكانته لدى الشيعة.

وقالت وزارة داخلية النظام، إن الأمن الجنائي ألقى القبض على شبكة لتجارة وترويج المخدرات وسرقة الدراجات النارية، في الحي.

ونشرت الداخلية صورة للمنوعات المضبوطة ، بحوزة أفراد الشبكة المؤلفة من 13 فردا بينهم امرأتان ، وبينت أنها تشمل أكثر من سبعة كيلوغرامات من الحشيش وأربعة آلاف حبة “كبتاغون”.

وأوضحت أن عناصر الشبكة يمتهنون تجارة وترويج وتعاطي المواد المخدرة وسرقة الدراجات النارية، كما يستغلون طفلين لنقل المواد المخدرة والسرقة لتجنب إثارة الشبهات.

وبحسب المصدر فإن أحد أفراد الشبكة مهمته تغيير مواصفات الدراجة ، وتخبئتها في مخابئ سرية لاستخدامها في عملية نقل المواد.
وأضاف بيان اﻷمن الجنائي أنه تمت مصادرة ثماني دراجات نارية مختلفة الأنواع.

يشار إلى أن إيران حولت مناطق سيطرة النظام إلى مصدر لتجارة وتغليف وتهريب الحشيش والمواد المخدرة، وذلك بالتعاون مع حزب الله.

ويتم تصدير تلك الممنوعات عبر تهريبها من اﻷراضي اﻷردنية نحو دول الخليج ، فضلا عن إرسالها بالموانئ البحرية إلى دول الغرب.

زر الذهاب إلى الأعلى