نواب الكونغرس الأمريكي يدعون لاحتواء كبنتاغون الأسد

نواب الكونغرس الأمريكي يدعون لاحتواء كبنتاغون الأسد

وكالة ثقة

قدّم نواب أمريكيين من ولاية بنسلفانيا، مشروعاً جديداً للكونغرس، طلبا فيه من الإدارة الأميركية “تطوير استراتيجية مشتركة بين الوكالات الفيدرالية” بهدف تعطيل وتفكيك إنتاج المخدرات في سوريا والاتّجار بها، والشبكات التابعة المرتبطة بنظام بشار الأسد.

وأصدر النائبان بياناً قالا فيه إنه “يجب على حكومة الولايات المتحدة أن تفعل كل ما في وسعها لتعطيل المستوى الصناعي لإنتاج حبوب الكبتاجون حاليًا في سوريا”.

وأوضح البيان أن إنتاج المخدرات والاتجار بها في سوريا، حوّلها منذ عام 2018 إلى دولة مخدرات لتمويل جرائم النظام ضد الإنسانية.

وقال النائبان في بيانهما: “من المهم أن نوقف هذا الاتجار ومصدر التمويل غير المشروع. إذا فشلنا في القيام بذلك، فسيستمر نظام الأسد في دفع الصراع المستمر، وتوفير شريان الحياة للجماعات المتطرفة، والسماح لأعداء الأميركيين مثل الصين وروسيا وإيران بتعزيز مشاركتهم هناك، ما يشكل تهديدًا أكبر من أي وقت مضى لإسرائيل والشركاء الآخرين في المنطقة”.
من جهته، قال بويل: “في السنوات الأخيرة، مكّنت تجارة الكبتاجون المربحة وغير المشروعة نظام الأسد من ارتكاب فظائع ضد الشعب السوري من خلال السماح له بتقويض تأثير العقوبات الدولية.
وكان وصف النائب فرينش نظام الأسد بنظام المخدرات، داعياً البيت الأبيض إلى العمل لوقف عمليات تهريب المخدرات الممنهجة في سوريا.

زر الذهاب إلى الأعلى