تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

هولندا تحاكم عنصراً بمليشيات فلسطينية موالية للنظام شارك في قتل السوريين

وكالة ثقة

تشهد هولندا محاكمة عنصر في صفوف “لواء القدس” الفلسطيني التابع لقوات النظام، والذي أشيع عنه المشاركة في ارتكاب “جرائم حرب وممارسة انتهاكات لحقوق الإنسان”.
وبحسب مسؤول الإعلام في منظمة “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية”، فايز أبو عيد، أن محاكمة الفلسطيني السوري، مصطفى الداهودي ، ستبدأ الخميس المقبل، الموافق 30 نوفمبر.
وتابع: “تندرج محاكمة اللاجئ الفلسطيني الداهودي أمام محكمة لاهاي الدولية، بتهمة ارتكابه جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية في سوريا، وانتمائه ومشاركته في أنشطة لـ( لواء القدس)، ضمن سياق ملاحقتها لمرتكبي جرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب”.
ووفق “مجموعة العمل”، فإن تلك الميليشيات تأسست في 6 أكتوبر عام 2013، لكن لم يعلن عنها في ذلك الوقت.
وأوضحت أن “لواء القدس جرى تشكيله من قبل المهندس الفلسطيني محمد سعيد، ابن مخيم النيرب في محافظة حلب، شمالي سوريا”، مشيرة إلى أن “النظام السوري استغل اتهام المعارضة السورية بقتل 14 عنصرا من جيش التحرير الفلسطيني، في يوليو 2012، لتشيكل ذلك اللواء”.
ووفق المصدر، فإن الميليشيات “تتلقى دعمها من روسيا بعد توقف الدعم الإيراني”، موضحا أنها تتألف من “3 كتائب مسلحة بكافة الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، ويقدر عدد مسلحيها، حسب تقارير غير رسمية، بأكثر من 7 آلاف مسلح، من بينهم 600 فلسطيني فقط”.
وسبق أن وجهت منظمات حقوقية اتهامات للواء القدس، بارتكاب “انتهاكات بحق المدنيين، ومن بينها اختطاف الشباب وطلب أموال من ذويهم مقابل إطلاق سراحهم، وسرقة أثاث منازل المدنيين في الأحياء الحلبية الخاضعة لسيطرة النظام، التي هجرها سكانها بعدما تحولت إلى خط جبهة، مثل حيي (جمعية الزهراء) و(الراشيدين الشمالي)”.

زر الذهاب إلى الأعلى