خاص: وصول وفد إيراني إلى محطة الزارة الحرارية جنوبي حماةميليشيا فاطميون الأفغانية تُنشئ 3 نقاط عسكرية شرقي حلب (خاص)ميليشيات الحرس الثوري الإيراني تُجري تدريبات عسكرية في مطار حماة العسكري (خاص)هاني شاهين: والله العظيم عايشين على الزعتر والزيت والفواكه ما بعرفها من سنةسياسات إيرانية تنتهك الديمغرافيا في حلبتركيا تعرب عن ارتياحها لقرار إشراك إيران في تطبيع العلاقات بين أنقرة ودمشقالعثور على جثة طفلة سورية في غازي عنتابمليشيات حزب الله تجري تدريبات عسكرية لعناصرها جنوبي ديرالزورأمريكا: نرفض أي عملية عسكرية تركية شمال سوريا

اكتشاف أغرب كوكب خارج نظامنا الشمسي يحوي مادة نادرة

اكتشاف أغرب كوكب خارج نظامنا الشمسي يحوي مادة نادرة

كشفت وسائل إعلام غربية، عن بحث لفريق دولي من العلماء من جامعات برن وجنيف والمركز الوطني للكفاءة، حول أحد أغرب الكواكب المعروفة بعد عمليات رصد نفذها تلسكوب متطور، بغرض تحليلها.

وقالت تقارير إن الكوكب “WASP-189b” يعتبر أغرب الكواكب وقد رصد لأول مرة بمساعدة التلسكوب الفضائي “CHEOPS”، حيث أن فريقا دوليا من الباحثين بقيادة جامعة لوند أظهر لأول مرة أن الغلاف الجوي لأحد أكثر الكواكب المعروفة تطرفا قد يكون له طبقات متمايزة أيضا وبدرجة كبيرة جداً وبخصائص مختلفة.

ويتمركز كوكب “WASP-189b” خارج نظامنا الشمسي، ويقع على بعد 322 سنة ضوئية من الأرض، وكشفت الملاحظات المرصودة باستخدام التلسكوب الفضائي “CHEOPS”، أن الكوكب أقرب بمسافة 20 مرة إلى نجمه المضيف من الأرض للشمس، وتصل درجة حرارته في النهر إلى حوالي 3200 درجة مئوية.

وسمحت نتائج الرصد الحديثة مع مطياف “HARPS” في مرصد “La Silla” في تشيلي الآن لأول مرة للباحثين بإلقاء نظرة فاحصة على الغلاف الجوي لهذا الكوكب الشبيه بالمشتري، وفقا لما نقله موقع ستيب.

وأكد الباحثون أن الغازات تركت بصماتها في الغلاف الجوي لكوكب “WASP-189b” كما أن الفريق وجد مادة مثيرة للاهتمام بشكل خاص وهي غاز يحتوي على التيتانيوم “أكسيد التيتانيوم”، وهو نادر جداً على الأرض، إلا أنه يمكن أن يلعب دوراً مهماً في الغلاف الجوي للكوكب الغريب، حيث يمثل دوره كدور طبقة الأوزون على كوكب الأرض.

وقال أحد مؤلفي الدراسة الجديدة والأستاذ في جامعة “لوند”، الباحث ينس هويجميكرز: “في الماضي، غالبًا ما افترض علماء الفلك أن الغلاف الجوي للكواكب الخارجية موجود كطبقة موحدة وحاولوا فهمها بهذا الشكل، لكن نتائجنا توضح أنه حتى الغلاف الجوي للكواكب الغازية العملاقة التي تعرضت للإشعاع بشكل مكثف لها هياكل ثلاثية الأبعاد معقدة”.

وجاء في الدراسة: “في تحليلنا، رأينا أن بصمات الغازات المختلفة قد تغيرت قليلاً مقارنةً بتوقعاتنا. نعتقد أن الرياح القوية والعمليات الأخرى يمكن أن تولد هذه التغييرات، ولأن بصمات الغازات المختلفة قد تم تغييرها بطرق مختلفة، نعتقد أن هذا يشير إلى أنها موجودة في طبقات مختلفة، بشكل مشابه لكيفية ظهور بصمات بخار الماء والأوزون على الأرض بشكل مختلف من مسافة بعيدة، لأنها تحدث في الغالب في طبقات الغلاف الجوي المختلفة”.

زر الذهاب إلى الأعلى